القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل :

والد المغدورة روزان الذي قتلها خطيبها يروي بعض التفاصيل

الضاحية- نابلس - قال والد الضحية روزان ناصر التي قضت، أمس، إنها خرجت يوم الاثنين من المنزل في تمام الساعة 10 صباحا، وإنه حاول الاتصال بها بعد نحو ساعتين، إلا أن هاتفها كان مغلقا.

وأضاف الوالد أن ابنته اعتادت دائما الاتصال به وإعلامه بأنها ستخرج مع خطيبها، بأي وقت كان، ولكن في يوم الحادثة لم تتصل ولم تخبره، ولا أحد يعلم عنها شيئا في ذاك اليوم، الأمر الذي زاد من الشكوك والخوف لدى عائلتها.
وتابع الوالد أنه في حوالي الساعة الـ12 مساء اتصل بخطيبها الذي قال إنهما قادمان بالطريق إلى المنزل من عين منجد باتجاه بيتونيا غرب رام الله.
مضيفا أنه وبعد مرور نصف ساعة، لم تصل روزان إلى المنزل، "فقمنا بإعادة الاتصال بخطيبها، وكان هاتفه يرن دون جدوى، إلى أن أغلق الهاتف بعد أربع مكالمات".
وأوضح الوالد المكلوم: "ذهبنا إلى منزل خطيبها وسألنا عنه، ولكن أهله أكدوا لنا أنهم لا يعلمون بمكانه، وبقينا حتى الصباح لا نعلم عنهما شيئا وهواتفهما مغلقة، وذهبت صباح أمس الثلاثاء إلى عملي كالمعتاد، وخلال وجودي بالعمل، جاءت المباحث وتم أخذي إلى قسم الشرطة حوالي 3 ساعات ولم يخبرني أحد بمقتل ابنتي، إلى أن اتصل أبني وأخبرني".
وكانت الشرطة الفلسطينية، كشفت اليوم الأربعاء، ملابسات مقتل الخطيبة، روزان ناصر، التي يتهم خطيبها أحمد أبو كويك، بخنقها، مشيرة إلى أنها قبضت على "الجاني" أمس الثلاثاء بعد العثور عليه متخفيا في منطقة حزما، غرب القدس. #الضاحية 
reaction:

تعليقات